الرئيسية | جهات | الليلي هذه هي رسالتي إلى رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية وللمتضامنين مع قضيتي

الليلي هذه هي رسالتي إلى رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية وللمتضامنين مع قضيتي

كأي شاب حالم بالحرية و بالنجاح في عالم الصوت و الصورة و القلم إمتطيت قبل تسعة عشرة سنة حافلة قادمة من العيون و قضيت لأول مرة ثلاثا و عشرين ساعة مترحلا بين صحاري و جبال و سهول بلادي قبل أن أكتشف نهاية الرحلة في محطة القامرة مكان ذكريات لا تنسى،لم أكن أعتقد أن في الإنتظار اعواما من الصعاب و متاعب الدراسة و البعد عن الأهل و الغربة التي أبت أن تتركنا في عاصمة كنت أعتقد أنها لنا جميعا قبل أن يصدمني  القدر فالرباط ليست سوى لأصحابها ممن لم يأتوا من الهوامش               

قادتني الأقدار بعد ست سنوات من الجامعة إلى مؤسسة لبريهي و جوبهت بجبروت أكثر من مسؤول و لم يستحي مدير الإذاعة الوطنية آنذاك ع.ع حينما خاطبني و أنا في مكتبه( واش مابغيتش تعطينا التيساع)،كلمة فهمت مغزاها متأخرا بعد أن أوكل تنفيذها لمديرة الأخبار البارودي كوفئت على بقاءها في بيتها ست سنوات و نصف موظفة شبح لا يشبه راتبها و لا وضعها من لا مكان لهم في الرباط لأن العاصمة ليست سوى لعلية القوم ممن يعرفون كيف يصلون سريعا إلى الرواتب المنتفخة و الى المراتب الشاهقة جدا،و لأني تعلمت من حركة الرمال و من شموخ خيمة العز  التي تربيت فيها و بجنباتها تعلمت صبرا جميلا يحطم خططا المخططين و مكائد الكائدين قادتني مهنة لا أحسن غيرها إلى ولوج نقابتكم،لم يحدث طيلة ثلاثة عشرة سنة من العضوية أن إستنجدت بها في مواجهة كل الأزمات المفتعلة،لم ألجا إليها و أنا الصحافي المذيع المشهود بخبرته في أستوديو أربعة و المحروم قسرا و عنوة من الترسيم في دار لبريهي طيلة ست سنوات و نصف،و لم ألجا لها لما  إتهمني الراحل محمد  المؤذن بمسؤوليتي عن ظهور علم البوليساريو في نشرة الأخبار عام 2001،و لكن يا للحسرة على سنوات ضاعت دون أن أختبر واجب النقابة على عضو من أعضاءها و لم يكن يخطر بالبال أن الكيل بمكيالين عدوى تدحرجت من دار لبريهي و تغلغلت عميقا في دواليب النقابة و لم نعد سواسية ايضا حتى في التعاطي مع قضايانا  تبعتني أيضا تهمة صحراويتي فأصبحت عدوا أيضا في مكان يفترض فيه انتزاع الحقوق من العرايشي و أمثاله،و جلست وحيدا في اول و آخر ندوة صحافية بمقر النقابة أقدم نفسي لجمهور سجل الملاحظة و قال بصوت عال أين هي النقابة الوطنية للصحافة المغربية؟هل هذه القضية لا تعني زملاءك في المهنة؟لم أستطع الإجابة لأني تعلمت من الخيمة ان ما كل الكلام يقال.مرت الايام و ذهبت محاربا طواحين الهواء كما قال احد الزملاء مستهزئا،و جبت جنوب المغرب و شماله و شرقه و غربه و غاب عني صوت النقابة و إنقطعت عني وصل أعضاءها و بت أشعر مع توالي الأيام بعدمية إتصالاتكم  الهاتفية بفيصل العرايشي و محمد عياد اللذين يستنزفان على التوالي 140 الف درهم شهريا و 90 ألف درهم شهريا من مالية مؤسسة كنت أحد الذين بنوا إشعاعها بعرقهم الرخيص عند هؤلاء الثمين عند أجيال النجاح،و بدأت أجيب بإستحياء على تساؤلات البعض في كل محطة نضالية مممن ن لا يفهمون كيف تسير الامور في العاصمة ،أين هي النقابة الوطنية للصحافة المغربية؟لم أجد جوابا شافيا فقلت إنكم  كاتبتم الشركة و هاتفهم ملاكها الأصليين و أنكم تنتظرون الجواب الذي لن يأتي،و لا أخفيكم كم من الإمتعاض و الحسرة قوبلت به جهودكم النقابية الجبارة التي أنقذت أسرة من الضياع و ساندت تجربة إعلامية من أربعة عشرة سنة لم يلج صاحبها هذا المجال و في فمه ملعقة من ذهب،و لكل ذلك يا سيدي مجاهد يشرفني جدا أن لا أتشرف بالبقاء في نقابتكم العتيدة على أمثالنا من الصحافيين المخلصين لمهنيتنا و أحتفظ بحقي في المتابعة القضائية لتنظيم نقابي دافع فقط عن مصالح العرايشي             و البارودي و من معهما،و لهذا ستصلك يا سيدي  إستقالتي قريبا              

عدد القراءات : 11288 قراءات اليوم : 1

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0