الرئيسية | شؤون تعليمية | هنيئا لثانوية وادي الذهب بالمرتبة الثانية في المهرجان الوطني الأول للمسرح التربوي بالقنيطرة

هنيئا لثانوية وادي الذهب بالمرتبة الثانية في المهرجان الوطني الأول للمسرح التربوي بالقنيطرة

تحت شعار – مدرسة بدون عنف  - نظمت الدورة الآولى للمهرجان الوطني للمسرح التربوي  بالقنيطرة  أيام  : 18- 19 – 20 أبريل  2014 شاركت فيه 14  ثانوية تنتمي إلى الأكاديميات  الجهوية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني   من مختلف جهات المملكة . ولعل أهم  مايمكن  الحديث عليه هو أن،التلاميذ متعطشين  إلى مثل هذه التظاهرات الفنية والثقافية . حيث أبانوا عن قدراتهم الفنية  الإبداعية المسرحية  بامتياز كبير . باعتبارهم عنصرا أساسيا في الفرجة المسرحية  . ومكونا جوهريا في عملية التواصل فوق الركح والجمهور وفي هذا الصدد  وتبعا لشعارهذه الدورة عمل الأستاذ  الفنان المسرحي  يوسف بوزغبة  الذي يعمل  كمسير للمصالح المادية والمالية  بثانوية وادي الذهب التأهيلية  على استقطاب  مجموعة من التلاميذ الذين عانت المؤسسة من تصرفاتهم  في إحداث  الشغب  بالمؤسسة والعنف تجاه الأساتذة و الإدارة التربوية  . هذه الفئة  التي تعاني من اوضاع اجتماعية صعبة التي وقع الإختيار عليها . استطاع الأستاذ  بتجربته التربوية والفنية الغنية عن كل تعريف ان يشيع روح الطمأنينة في نفوس هؤلاء التلاميذ  ويعمل على إنعاش الحيوية الإنتاجية  لديهم  .وان يخوض غمار التجربة المسرح العلاجي معهم  .وهكذا عمل على تأسيس نادي المسرح بالمؤسسة  وتكوين فرقة مسرحية  استرعت اهتمام  جميع التلاميذ بالمؤسسة . حيث حصلت على الرتبة الأولى جهويا والثانية وطنيا  فضلا عن ثلاث جوائز نذكرها كلآتي : جائزة  أحسن دور ذكور عادت للتلميذ المالكي محمد  وجائزة أحسن ملابس  والجائزة الثانية في المهرجان امام الثانوية العسكرية بالقنيطرة التي حصلت على الرتبة الأولى .  المسرحية بعنوان المرآة  من تأليف الأستاذ  عبد الهادي عبد المطلب مفتش تربوي ومن إعداد وإخراج  الأستاذ يوسف بوزغبة و المحافظة  العامة  كريم سونة الذي يعمل كحارس أمن بالمؤسسة . ومن تشخيص التلميذات والتلاميذ : فتيحة الصغيري . أسماء دخيسي  - حليمة اسفانجي – سارة معزوزي – غوتي احمد – قطراني أسامة  - بوعجاج ميمون – احمد معروف – المالكي محمد. عملت  المسرحية على اثارة انتباه المتفرج عن طريق تنبيهه الى مواطن الشدود في الواقع الإجتماعي والإنساني  في محاولة طرح السؤال بالحجة والبرهان  من طرف الغريب احد شخصيات المسرحية حول الخرافة – خرافة المرآة المقدسة التي يتمحور حولها موضوع المسرحية التي استطاعت أن تنال حظها الوافر من تصفيقات الجمهور المتتبع للمهرجان تبعا لشهرة المرددة : تكشبيلة وتيوليولة  في الوجدان الشعبي للأطفال والتي اعتمدها المخرج في فرجته المسرحية   .                                     

 خلاصة القول إن كنا حقا نؤمن بالمسرح التربوي ودوره الخطير في العملية  التربوية التعليمية  أن نحبب  المدرسة لنفوس ناشئتنا بكل ماتحمله الكلمة من معنى. ونعمل على تبديد النظرة الضيقة  التي ملؤها الحقد والكراهية للأنشطة التربوية التعليمية من طرف بعض التربويين لا سامحهم الله  .وتأسيسا على ذلك  لابد من التكوين في هذا المجال الخصب  ولابد من إعادة النظر في الاهتمام بالمنشط التربوي وان ندعمه معنويا وماديا ونحفزه  على العطاء حتي تظفر الأنشطة التربوية بكل مجالتها  بنصيب الأسد من اهتمام المربين والأساتدة والمسؤلين التربويين والإداريين ونفك القيود والعزوف عنها الذي أصبح واضحا حينما عملت الوزارة على حذف قسم الإنشطة بالوزارة وعوضتة بمصلحة.  وبهذه المناسبة   بدورنا نشد على كل من ساهم في هذا الإنجاز التربوي الهام  ومزيدا من التألق والعطاء والنجاح لثانوية وادي الذهب التأهيلية بنيابة وجدة أنكاد 

عدد القراءات : 10833 قراءات اليوم : 1

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0