الرئيسية | رأي في أسبوع | جرادة في حاجة الى تضامن .. حتى ولو كان مصدره قديسا او حاخاما

جرادة في حاجة الى تضامن .. حتى ولو كان مصدره قديسا او حاخاما

 

 

   أشرفت السلطة  المحلية بجرادة مؤخرا على عملية توزيع حمولة من المساعدات الغذائية والأغطية على عدد مهم من المعوزين المحتاجين . وكذا على المؤسسات المكلفة بهذا المجال التضامني كالمجلس العلمي والتعاون الوطني وجمعيات المجتمع المدني التي ساهمت بدورها في توزيع حصصها على طريقتها .

 

    فعل تضامني يستحق التسجيل كلف احد المحسنين غلافا ماليا مهما وترك انطباعا ايجابيا بجرادة لكونه جاء في وقته في ظل الظروف الاجتماعية المتردية وتراجع القدرة الشرائية من جهة . ومن جهة أخرى أخد طريقه الصحيح بجدية ومسؤولية في تحديد المستفيدين .

 

   وأية مبادرة إنسانية من هذا النوع أو مشروع تنموي مندمج يستهدف شريحة معينة من ساكنة المدينة في ظل الظروف القاسية المحبطة هي قيمة مضافة لجرادة المقبرة حتى ولو كان مصدرها قديسا او حاخاما وهذا هو المهم .

 

   إذا فليطمئن قلب زميلنا بالجريدة الالكترونية ( وجدة فيزيون) المتنكر في مقال  مركب بالألغام قد جمع بين الفقيه والسلطة والإخوان أن ساكنة جرادة ليست قطيعا يساق بالعصا او عبيدا من الاعناق ولكن على قدر كبير من الوعي ما يجعلها تاخد مسار المثل الشعبي القائل ( غير كون سبع وكولني ) .

 

   وان تنمية المدينة في امس الحاجة الى منقد او مخلص لا الى سلطة ادارية ترابية كانت او منتخبة ولا إلى شيطان يقطع أرزاق الإنسان ويروج بشكل من الاشكال لمؤسسة حزبية على حساب السلطة المحلية .

 

عدد القراءات : 10226 قراءات اليوم : 2

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00