الرئيسية | سياسة | بجماعة كفايت معبد الاسترزاق العائلي في ذمة الله))

بجماعة كفايت معبد الاسترزاق العائلي في ذمة الله))

عقد المجلس القروي لجماعة كفايت صبيحة فبراير الجاري دورته العادية برئاسة الأستاذ حمزاوي عبد الرحمان بن عبد السلام و بحضور جل المستشارين و المستشارات و قائد قيادة  مقاطعة كفايت و بعض موظفي الجماعة و ثلة من فعاليات المجتمع المدني بالمنطقة، و ذلك من أجل التداول حول النقط المدرجة في جدول أعمال هذه الدورة:

برمجة الفائض 

بلغ قيمة الفائض  36 مليون سنتيم في  اقل من أربعة أشهر في حين أن  المجالس السابقة كانت تحول الفائض إلى جيوبها والمونات والدجاج ايكح

فتح ممرا للراجلين

فتح ممر للراجلين محاذيا لمقبرة الزاوية العليا، ومن أجل معارضتة مع سبق الإصرار و الترصد ا احضروا فقيها  من المجلس العلمي  ليستفتى في أمر إغلاق الطريق في وجه الساكنة في حين كان من الأجدر بهم  أن يستفتوه في الترامي على مقيرة مهداوة و الاراضي المحبسة على المسجد.  و في كيفية  نقل رفات موتى الأقارب  المدفونة في المسجد العتيق و التي بسببها يحرم عدد من المصلين بالزاوية السفلى من تأدية شعائرهم الدينية

 ولما أصر فريق الرئيس على إحداث هذا الممر و التصويت عليه  أثيرت حفيظة كاهن و خدام المعبدحيث انسحبوا  الى خارج القاعة  وامتنعوا  عن التصويت و هنا أحيط القراء بحيثيات الامتناع

 


تجسد ظاهرة هذه الكائنات البشرية بجماعة كفايت جزء من التاريخ السياسي المغربي في تدبير الشأن المحلي، زمن اكتساح الأحزاب الإدارية للتراب الوطني و بنية مبيتة من صناع القرار انذاك  في فتح المجال لأصحاب الشكاير وهيمنة أصحاب الجاه على الحقل السياسي بالمغرب وتكريس ثقافة السمسرة وشراء الذمم والفساد والتزوير الانتخابي، فكان قدر ساكنة جماعة كفايت أن ابتليت بأحزاب إدارية تمثلت في أشخاص أميون لا  يتقنون سوى ثقافة البزنيس  والسمسرة ومنتهى الوصولية والانتهازية حتى  صارت الجماعة قلعة للفساد والمفسدين طيلة عقود من الزمن ، مستغلين طيبوبة و خوف الساكنة و توالي ظروف الجفاف والفقر المدقع الذي ألم بالمنطقة في غياب أي اهتمام بامنطقة:
هذه الحقبة من الزمن سنحت الفرصة لانتعاش الفساد الإداري والانتخابي في غياب الطاقات الواعية بمصيرها وحتى و إن وجدت يتم شيطنتها وقلب الرأي المحلي عليها وسد الأبواب في وجهها بتعاون مع السلطات المحلية في كثير من الأحيان .
فساكنة جماعة كفايت أنها تؤدي ضريبة وجود لوبي من بني جلدتها من المفسدين في الشأن المحلي سلمتهم تقرير مصيرها بيدهم،هذا اللوبي الذي عشش حتى صار غدة سرطانية، امتزجت فيه شخصا نية الجاه والنسب في حب المنصب والبقاء على الدوام كأن منطقة كفايت  ضيعة فلاحيه ورثوها عن أجدادهم.
ومع تغير مجريات الأحداث محليا ووطنيا ودوليا، وظهور فئة شبابية أحست بالغبن الذي مورس على أجدادها وآبائها خلال عقود، فلما أرادت نفض الغبار نسيت لبس الكمامات التي تتمثل في بقايا عهد الفساد والإفساد، إنها الفئة التي تسمي نفسها معارضة بالمجلس والتي تنتمي إلى حزب إداري ، إن تلك البقايا أو ما يسمى بثقافة الربيع العربي فلول النظام السابق بالمنطقة، هي التي لازالت تضع العراقيل ومحاولة توقيف عجلة التنمية بالمنطقة حتى يتم نفور الساكنة من الفئة التي منحها السكان ثقتهم وخلق فضاء اللاتنموي مناسب يمكن رأس الفساد من الرجوع إلى -قلعته- بأي وجه كان، وأما المعارضة أو أشباه المعارضة الحاليين بالمجلس إلا بيادقه يحركونهم كيف يشاءون، ولازال خنوعهم وركوعهم لهم على الدوام، وذاك شأنهم حتى لا  ادخل في بعض الجزئيات.
وإن كنا نقدر حجم الضربة القاضية التي تلقتها جماعتنا  خلال العقود الماضية و  التي جعلتها في حالة غيبوبة دائمة –كومة - يتطلب من الإخوان في المكتب المسير فسح المجال لخلق مجتمع مدني  و انتهينا من زمن خلق العراقيل وكبح كل ذي ضمير حي أراد مد يده للمساعدة في النهوض بمنطقته، سئمنا  من لي الأذرع الممدودة للخير والنهوض والمشاركة الفعلية في تدبير الشأن المحلي للمنطقة،كفانا من ابتزاز كل من أراد خلق مشروع استثماري بالمنطقة وتعقيد المساطير الإدارية في وجهه.
واقول لرئيس المعارضة كفى من تكريس ثقافة الكعكة والغنيمة وما لك إلا ما جنيت خلال فترة انتدابك و البركة فراسك. -
كفى من تكريس ثقافة التآمر وسوء الظن بكل ذي نية حسنة. كفى من التفكير في دوام وخلود الجلوس على كرسي تدبير الشأن المحلي.
 فعلاج جماعتنا  من هذا الوباء الفتاك في انفتاح أعضاء مجلسها من رئيسهم إلى آخر عضو بينهم، على محيطهم للاستفادة من نخبهم المثقفة الغيورة والتي لا تبخل في تقديم المقترحات والمشاريع التنموية بالمنطقة، إنها النخبة التي فضلت الانزواء لحظة لم تجد مع من تعمل ولها موقف من الممارسة السياسية للأحزاب بالمغرب ككل، لكنها لا تبخل في دفع قاطرة التنمية من خلال المجتمع المدني الحيادي النزيه الذي لا يهمه سوى المصلحة العامة للساكنة ولاوجود للحزازات والحسابات السياسية الحزبية الضيقة مجالا بفكره.
دواء جماعة كفايت في الترفع عن الحسابات الضيقة والشطحات الصبيانية التي مافتئ يخلقها أشباه المعارضة بالمجلس، وأن يدرك الراي العام المحلي أن بيادق أشباه ة الذين يأتمرون بأمر ممن عطل عجلة التنمية بالمنطقة سنين وأعوام حتما لا مكان لهم مستقبلا بيننا  إلا إذا تداركوا غيهم وجبنهم وعنجهيتهم، وأن يعتبروا دارهم الكبيرة جماعة كفايت فلا يسعوا في تخريبها وتعطيل عجلتها.
وفي الختام، كما أشرت إليه سابقا أننا ندرك أن جماعة  كفايت والمنطقة ككل هي في مرحلة زمنية طريحة بغرفة الإنعاش تحتاج إلى ضخ دم جديد وهواء نقي جديد، فعلى الكل، من مجتمع مدني وأهل الشأن المحلي ومؤسسات حكومية، كل من موقعه ومسؤوليته أن يحملوا همهم، وأن يضعوا في أولوياتهم أن قيمة الإنسان اليوم لا تقاس بالمال والجاه بل بما قدم للإنسانية من خدمة ونبل وشرف، إنه زمن توثيق المعلومة وسرعة الحصول عليها، فالأجيال القادمة أصبحت لا تغفر لمن أخطأ في حقها وخاصة تلكم الأخطاء التي ارتكبها كهنة و عبدة وخدام معبد الاسترزاق العائلي

عدد القراءات : 3260 قراءات اليوم : 1

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

المادة 176 07/02/2016 23:13:18
إن لله وإن إليه راجعون
المرجو إخبارنا بوقت ومكان الدفن
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
جرادة بريس - محمد مريمي 11/02/2016 07:03:46
نحيط قرائنا الكرام أ،ن الجريدة لا تنشر التعاليق التي تخدش القيم من شتم وتنكيل وقذف وضرب في الأعراض كما تلتزم الحياد مع العمل على نشر كل ما من شأنه أن يخدم التنمية
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
جرادة بريس - محمد مريمي 14/02/2016 11:28:35
الى صاحب التعليق باسم محمد ،المرجو منك أن تطلع على التعليق السابق الموقع باسمي الشخصي محمد مريمي المسؤول عن الجريدة ليتبين لك بالوضوح استحالة نشر تعليقك لما تضمنه من أشياء تتنافى مع القبم الأخلاقية.
فالجريدة مفتوحة في وجه العموم سواء تعلق الأمر بأشخاص ذاتيين أو بالصفة التي يحملونها شريطة احترام ميثاق الشرف
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
مثقفة من كفايت 22/07/2016 17:51:16
تحيياتي للمجلس المحلي ابليتم سيروا على الدرب وواصلوا جر عربة التنمية في في هذه البلدة الثكلى ....هنيئا لها بكم
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
مثقفة من كفايت 22/07/2016 17:53:44
إلى متى يا أهل كفايت ...إلى متى الفرقة الحمقاء تحكمنا ....فلنكن يدا واحدة ضد جميع أنواع التهميش والإقصاء
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00